80s toys - Atari. I still have

أنواع البشر

النوع الاول :
هناك من يحبك بجنون ويسعى جاهدا لإصابتك بهذا الجنون ولا يستوعب رفضك لمشاعره بهذه السهولة فيحاصرك بسيل من المشاعر اللامر غوبه ويمارس عليك ألغيره غير المباحه فيكتفي بحبه لك ويحملك جميل هذا الحب ويجب لزاما عليك ان تحبه والا نعتك بصفات مرفوضة إنسانيا.

النوع الثاني :
هو من تحبه أنت بجنون فيكون مصيبتك العظمى حين يدرك حجم هذا الجنون فيتفنن في إيذائك وكأنه ينتقم منك لأنك أحببته فيتمادى في إيذائك ليذيقك مرارة حبك وافتقاده ويتمادى في الهجر والصد .

النوع الثالث :
هو من يحبك بصدق فيعاملك معامله الود يحبك بصمت ويحترمك بصمت ويتمناك بينه وبين نفسه يمنعه اعتزازه بنفسه من الاقتراب منك إذا كنت مشغولا بغيره فيكتفي بالحب من اجل الحب ويحتفظ بك صوره جميله في ذاكرته.

النوع الرابع :
هو من تحبه أنت وتبادله شعوره فيضمك إلي ممتلكاته باسم الحب يحاصرك بغيرته فيسجنك بدائرة الممنوعات يحصي عليك أنفاسك يحاسبك على أحلامك ويسلبك حتى ابسط حقوقك وهي التعبير عن شعورك تجاه الآخرين فتعيش في صراع دائم .

النوع الخامس :
هو من يغادر حياتك فيترك ورائه فراغا باتساع السماء فتحاول جاهدا ملئ الفراغ فتتعرف على من يستحق ومن لا يستحق وتقع في المشاكل .



النوع السادس :
هو من يجعلك تندم على معرفته فيسقيك الإحساس بالألم والندم معا مواقفه تخذلك وتصرفاته تخجلك

النوع السابع :
هو من يطيل الانتظار إمام بوابة أحلامك وإذا سمحت له بالدخول عاث في مدينة أحلامك وشوه أجمل الأشياء بقلبك وتركك نادما على معرفته .

النوع الثامن :
هو من يدخل حياتك بلا استئذان يقدم لك الحب فوق أوراق الورد يحملك إلي عالم الأحلام يحول حياتك إلي عالم الخرافات والأساطير يشعرك بمسؤوليته تجاهك وانك مسؤول منه يعلمك الصدق والحب والإخلاص يحول سوادك إلي بياض وليلك إلي نهار وظلمتك إلي شمس يصبح قلبك إلي تعشق به وعينك إلي ترى بها هذا الإنسان أذا ضاع بحق نبكيه بحرقه .


النوع الثامن ما أجملة
فالمضحي وصاحب المسؤولية دائما ًسريع الرحيل وما أتعس الرحيل والفراق بالأخص للذين تركوا بصمة في قلوبنا وقيدو تصرفاتنا وياليت النحيب والبكاء يعمل شيء ، ما علينا إلى أن نجاري هذه الحياة ونرى ماذا كتب لنا الدهر من ويلات وأفراح وهل سوف يعوضنا ولو بالشيء القليل القليل من ذلك الحنان الذي لا مثيل له والذي فقدناه ، نسال الله العطف بنا والمغفرة لأهلنا وان يوفقنا في هذه الحياة لنكون نموذجاً يعكس أخلاقياتنا وتربيتنا الحسنة ......

aljnoobi@yahoo.com